الأطفال

العنف ضد الطفل (الأسباب والأنواع والعلاج)

كل يوم، وفي بلدان عديدة، يعاني الفتيان والفتيات من العنف ضد الطفل ويسفر هذا العنف عن أثار وكوارث حقيقة مدمرة لشخصية الطفل وصحته.
حيث أن للعنف تأثير سلبي كبير على الجانب النفسي للطفل، فالأطفال الذين يعيشون في بيئات معنفة يميلون في المستقبل إلى تكوين بيوت وأسر عنيفة إلى حد ما. فهم أكثر عرضة لهكذا حياة مستقبلة من غيرهم من الأطفال الذين ينشئون في بيئات آمنة ومريحة.

تابع معنا بتعرف أكثر عن العنف ضد الطفل وأنواعه وأسبابه.

العنف ضد الطفل- أوقفو العنف ضط الأطفال

حقائق عن العنف ضد الأطفال

  • يشمل العنف ضد الأطفال جميع أشكال العنف ضد الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا، بغض النظر عن الأشخاص الذين قامو بهذا العنف (الأباء أو الغرباء أو مراكز الرعاية أو غيرهم).
  • على الصعيد العالمي، تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى مليار طفل تتراوح أعمارهم بين 2 و 17 عامًا، قد تعرضوا للعنف الجسدي أو الجنسي أو العاطفي أو الإهمال.
  • يؤثر التعرض للعنف في مرحلة الطفولة على الصحة والحالة النفسية للطفل مدى الحياة.

اقرأ أيضاً: علاج مشاكل الجهاز الهضمي


أنواع العنف ضد الطفل

هناك 3 أنواع تصنف العنف ضد الطفل وهي:

  1. العنف الجسدي
    1. هو تعرض الطفل للضرب والتعذيب الجسدي. يتفاوت العنف الجسدي ودرجة خطورته من حيث تأثيره الجسدي على جسم الطفل. حيث يوجد عنف قاتل يؤدي إلى موت الطفل وعنف خطير يسبب بعض الكسور في جسم الطفل وعنف يؤدي إلى كدمات معينة في جسم الطفل.
  2. العنف الجنسي
    1. هو تعرض الطفل للأذى الجنسي سواء كان عن طريق الاغتصاب أو عن طريق التحرش الجنسي اللفظي عن طريق الكلام الجنسي السيء أو إجبارهم على مشاهدة الأفلام والصور الإباحية.
  3. العنف النفسي
    1. هو تعرض الطفل للرفض والترهيب وخلق جو الرعب من شخص ما أو شيء ما، إضافة إلى عزل الطفل عن اكتساب تجاربه الاجتماعية، والإساءة اللفظية له عن طريق توبيخه بكلمات مهينة أمام الأخرين.

أسباب العنف ضد الطفل

هناك 5 أسباب في تفسير ظاهرة العنف ضد الطفل.

  1. أسباب أسرية: تعتبر الحياة التي يعيشها الطفل ضمن أسرته من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى العنف عند الأطفال. على سبيل المثالضعف الروابط العائلية بين أفراد الأسرة وطغيان الفوضى في العلاقات وعدم التنظيم، وطبيعة العلاقة بين الأبوين والمشاكل المتكررة بينهما. كل هذه الأسباب والدوافع تؤدي إلى العنف ضد الطفل.
  2. أسباب نفسية: تؤدي المشاكل والضغوطات وأحياناً التوعكات الصحية التي قد يعاني منها أحد أفراد الأسرة إلى العنف ضد الأطفال. كأن يعاني أحد الأبوان من مرض الأكتئاب، أو تعرض أحدهما لضغوطات عمل وإرهاق، كلها عوامل تنصب ضد مصحلة الطفل وتؤثر على شخصيته بشكل مباشر.
  3. أسباب اجتماعية: هي الأسباب التي دوافعها تعود  للبيئة والمجتمع التي يعيش فيها الطفل.
    فمثلاُ:
    • انتشار مفاهيم العنصرية.
    • انتشار الجهل والأمية.
    • مجتمعات تعاني من تعنيف ضد أفرادها.
    • المخدارت.
      جميع هذه الأسباب تؤدي إلى ضياع الأطفال وتشردهم.
  4. أسباب اقتصادية
    1. مع زيادة الفقر وارتفاع معدلات البطالة في المجتمعات، والسكن غير الملائم والوضع المعيشي الأسري المتردي، ترتفع معدلات العنف ضد الطفل. هذا ويظهر بشكل واضح في العائلات الفقيرة أكثر من ظهوره في العائلات الغنية.
  5. أساليب تربوية خاطئة
    1. حيث يعتقد الأباء أن أساليب العقاب الجسدي والضرب له أهمية في تربية الطفل وتقويم سلوكه ويعطي نتائج إيجابية وسريعة. يعد هذا السبب من أخطر الأسباب لكونه  يندرج تحت قائمة العنف الأسري كذلك.

اقرأ أيضاً: نظام غذائي أسبوعي لفقدان الوزن


تاثير العنف على شخصية الطفل

يؤثر العنف بشكل كبير على الجانب النفسي للطفل، حيث أنه السبب الرئيسي والموجه الذي يدفعه لمتابعة العنف خلال تفاصيل حياته اللاحقة. فالأطفال الذين يولدون في بيئات عنيفة، يبنون في لمستقبل أسر وعائلات عنيفة، فالأطفال المعنفين أكثر الأطفال عرضة لبناء بيوت وأسر معنفة من غيرهم من الاطفال الذين يعيشون في بيئات أمنة

المشاكل الصحية والعقلية بسبب العنف ضد الطفل

  • اللجوء إلى الانتحار في بعض الحالات.
  • ضعف في القدرات اللفظية واللغوية.
  • ضعف في العلاقات الاجتماعية.
  • التورط بالمخدرات والإدمان.
  • عدم تطور الدماغ بشكل صحيح.
  • ضعف القدرات العقلية.

الوقاية والعلاج

يمكن منع العنف ضد الأطفال. يتطلب منع العنف ضد الأطفال والتصدي له أن تتصدى الجهود بشكل منهجي لعوامل الخطر وعوامل الحماية على جميع مستويات المخاطر الأربعة المترابطة (الفرد، العلاقة، التواصل الاجتماعي، المجتمع).

تحت قيادة منظمة الصحة العالمية، وضعت مجموعة من 10 وكالات دولية وأقرت حزمة تقنية قائمة على الأدلة تسمى (INSPIRE) سبع استراتيجيات لإنهاء العنف ضد الأطفال. تهدف الحزمة إلى مساعدة البلدان والمجتمعات إنهاء العنف ضد الأطفال.
يشير كل حرف من كلمة INSPIRE إلى إحدى الإستراتيجيات، وقد ثبت أن معظمها له تأثيرات وقائية عبر عدة أنواع مختلفة من العنف، بالإضافة إلى فوائد في مجالات مثل الصحة العقلية والتعليم والحد من الجريمة.

 سبع استراتيجيات لإنهاء العنف ضد الأطفال

  1. تنفيذ وإنفاذ القوانين (على سبيل المثال، حظر الانضباط العنيف وتقييد الحصول على الكحول والأسلحة النارية).
  2. تغيرر القواعد والقيم (على سبيل المثال، تغيير المعايير التي تتغاضى عن الاعتداء الجنسي على الفتيات أو السلوك العدواني بين الأولاد).
  3. البيئات الآمنة (مثل تحديد “النقاط التي تحدث فيها المشاكل ومن ثم معالجتها”).
  4. دعم الوالدين ومقدمي الرعاية (على سبيل المثال، توفير تدريب الوالدين للأباء الصغار، لأول مرة).
  5. الدخل وتعزيز الاقتصاد (مثل التمويل الصغير والتدريب على المساواة بين الجنسين).
  6. توفير خدمات الاستجابة (على سبيل المثال، ضمان أن الأطفال الذين يتعرضون للعنف يمكنهم الحصول على رعاية الطوارئ الفعالة والحصول على الدعم النفسي والاجتماعي المناسب).
  7. التعليم والمهارات الحياتية (مثل ضمان حضور الأطفال إلى المدرسة، وتوفير التدريب على المهارات الحياتية والاجتماعية).

أطفالنا هم أمانة في أعناقنا، وتربيتهم مسؤوليتنا، فرفقا بالقوارير كي لا نكسر قلوبهم، فهم آمالنا وعليهم نبني أحلامنا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق