مال واستثمار

5 خطوات لتتعلم التداول عبر الإنترنت

في عالم يتمتع فيه الجميع بسهولة الوصول إلى التداول عبر الإنترنت، فلماذا لا ينجح سوى عدد قليل من المتداولين؟ بعد كل شيء، من هو المستثمر الذي لم يحلم بأن يصبح تاجرًا ليوم واحد، العمل بشكل مريح على جهاز كمبيوتر منزلي، كونك رئيس نفسك، ومشاهدة الأرباح في تزايد مستمر؟ بينما يطمح الكثيرون في هذا العمل، فإن القليل منهم ينجح بالفعل.

لتتعلم التداول عبر الإنترنت، عليك معرفة:

1 – ينخرط المتداولون بنشاط دائم في السوق، مستخدمين استراتيجيات خلال اليوم للاستفادة من التغيرات السريعة في الأسعار في عملة مالية معينة.

2 – لكي تصبح متداولًا ناجحا، يجب أن تكون على يقين من أنك تتمتع برأس مال كافٍ، وأن تتمتع بإمكانية الوصول إلى منصة تداول عملية وبأسعار معقولة.

3 – يمكن أن يكون التداول مشروعًا مربحًا، ولكنه يأتي أيضًا بدرجة عالية من المخاطرة وعدم التأكد من الربح، الفهم الشامل للأسواق والأوراق المالية والتمويل السلوكي، إلى جانب الانضباط الشخصي والتركيز، ضروريان للنجاح.

ماذا يفعل المتداول ؟

يقوم المتداول اليومي بنشاط بشراء وبيع الأوراق المالية، غالبًا عدة مرات خلال اليوم الواحد، ولكن دون ترك أي صفقات مفتوحة إلى اليوم التالي،  جميع مراكز الشراء / البيع التي يتم اتخاذها خلال يوم التداول، يتم تربيعها في نفس اليوم قبل إغلاق السوق، يختلف المتداولون اليوميون عن المتداولين النشطين الذين قد يشغلون مركزًا لعدة أيام، أو عن المستثمرين الذين يستثمرون لفترات أطول، يستخدم المتداولون اليوميون أيضًا الرافعة المالية لزيادة تعرضهم للتداول اليومي.

اقرأ أيضا: تعريف الأسهم وانواعها

كيف تبدأ التداول عبر الإنترنت؟

لكى تصبح متداول يومى، يجب أن تتمتع بعدة صفات مهمة، تمكنك من مواجهة المخاطرة المتواجدة في التداول اليومى بشكل خاص، والتداول بشكل عام، إليك العشر خطوات الأولى التي يجب أن تقوم بها لتصبح متداولا ناجحا.

اقرأ أيضا: مستقبل التجارة الإلكترونية في الأعوام القادمة

1. إجراء تقييم ذاتي

يتطلب التداول اليومي الناجح مزيجًا من المعرفة والمها-رات والسمات، بالإضافة إلى الالتزام بأسلوب الحياة، هل أنت بارع في التحليل الرياضي، مليء بالمعرفة المالية، مدرك لعلم النفس السلوكي (في نفسك كما في الآخرين)،  وهل لديك الجرأة على ريادة الأعمال؟ على عكس المفهوم المتصور للحياة السهلة أو المال السهل،  يتطلب التداول اليومي في الواقع 5 امور اساسية.

 

  • ساعات العمل الطويلة

  • إجازات قليلة جدا من العمل

  • التعلم الذاتي المستمر بدون الحاجة الى احد

  • القدرة على المخاطرة

  • الالتزام الدائم بالأنشطة اليومية للوظيفة

 

العقلية الصحيحة هي أهم وأول متطلب، لتصبح متداولًا يوميًا. ما لم يكن الشخص مستعدًا لتسخير الوقت والتعلم الذاتي والاستعداد العقلي لتحمل المخاطر وتكبد الخسائر، فلا تحاول ان تعمل فى التداول اليومي. يوجد العديد من الكتب مثل Trade Your Way to Financial Freedom للكاتب Van Tharp، وكتاب The Psychology of Trading لـلكاتب Brett N. Steigenberger، تعتبر موارد جيدة لمعرفة المزيد عن التداول اليومي وإجراء تقييم ذاتي.

 

2. تجهيز رأس المال الكافي

لا أحد يستطيع جني الأرباح باستمرار، تعتبر الخسائر المتقطعة والممتدة جزءًا من لعبة التداول اليومية، على سبيل المثال، قد يعاني المتداول اليومي من ثماني صفقات خاسرة على التوالي ويتعافى فقط مع الربح في الصفقة التاسعة.

للتعامل مع هذه المخاطر، يجب أن يكون لدى المتداول اليومي احتياطي كافٍ من رأس المال، كما أوضح Van Tharp في Trade Your Way to Financial Freedom،

  فإن دخول عالم التداول بمبلغ صغير من المال هو طريق أكيد للفشل، قبل ترك عملك للتداول بدوام كامل، توصي Tharp بالحصول على 100000 دولار على الأقل للتداول، يمكن أن يبدأ المبتدئون بمبالغ صغيرة، اعتمادًا على خطة التداول المختارة، وتكرار التداول، والتكاليف الأخرى التي يتحملونها. للتداول اليومي النشط، يجب أن تحتفظ برصيد 10000 دولار في حساب التداول الخاص بك

اقرأ أيضا: ما هو التخطيط المالي وإعداد الموازنات.

3. فهم الأسواق

يحتاج المتداولون اليوميون إلى أساس متين من المعرفة حول كيفية عمل الأسواق، من التفاصيل البسيطة مثل ساعات تداول البورصة والعطلات، إلى التفاصيل المعقدة، مثل تأثير الأحداث الإخبارية ومتطلبات الهامش والأدوات القابلة للتداول المسموح بها، يحتاج المتداول إلى قاعدة معرفية واسعة.

4. فهم الأوراق المالية

يتم تداول الأسهم والعقود الآجلة والخيارات وصناديق الاستثمار المتداولة والصناديق المشتركة بشكل مختلف، بدون فهم واضح لخصائص الأوراق المالية ومتطلبات التداول، يمكن أن يؤدي بدء إستراتيجية تداول إلى الفشل.

على سبيل المثال، يجب أن يعرف المتداولون كيف تؤثر متطلبات الهامش للعقود الآجلة والخيارات والسلع بشكل كبير على رأس المال التجاري، أو كيف يمكن للتخصيص المؤقت أو ممارسة مركز الخيار أن يحطم خطة التداول تمامًا.

يمكن أن يؤدي عدم معرفة هذه الضروريات الخاصة بالأوراق المالية إلى خسائر، يجب على المتداولين الطموحين ضمان الإلمام التام بتداول الأوراق المالية المختارة.

5. إعداد استراتيجية التداول

يمكن للمتداولين المبتدئين الذين يدخلون عالم التداول، أن يبدأوا باختيار استراتيجيتين تجاريتين على الأقل، كلاهما سيكون بمثابة نسخة احتياطية لبعضهما البعض،  في حالة الفشل أو نقص فرص التداول، يمكن للمرء أن ينتقل إلى عدد أكبر من الاستراتيجيات و مع المزيد من التعقيدات في وقت آخر،  بعد المرور بتجارب عديدة.

 

عالم التداول ديناميكي للغاية، يمكن أن تكسب استراتيجيات التداول المال باستمرار لفترات طويلة، ولكنها تفشل بعد ذلك في أي وقت، يحتاج المرء إلى مراقبة فعالية استراتيجية التداول المختارة جيدا،  وتكييفها أو تخصيصها أو تفريغها أو استبدالها بناءً على التطورات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق