الأطفال

مرض شلل الأطفال (الأشكال والأسباب والوقاية)

هل مرض شلل الأطفال لا يزال موجود حتى يومنا هذا؟ هل يمكن الوقاية من شلل الأطفال؟ ما هو شلل الأطفال الناجم عن عدم أخذ اللقاح؟

جميعنا نهتم بصحة أطفالنا ووقايتهم من كل الأمراض المعروفة وغير المعروفة. تابع معنا في هذا المقال لتعرف كل ما تريده عن شلل الأطفال.

مرض شلل الأطفال

هو مرض فيروسي شديد العدوى، يصيب الجهاز العصبي ويؤدي إلى الشلل وصعوبة في التنفس وبعض الأحيان يؤدي إلى الوفاة.
يدخل فيروس شلل الأطفال إلى الجسم عن طريق الفم ويتاكثر في الأمعاء.
عادة ما ينتقل فيروس شلل الأطفال من شخص إلى آخر من خلال البراز للشخص المصاب بمرض شلل الأطفال إلى الشخص السليم عن طريق الطعام الملوث أو الماء .

اقرأ أيضاً: ماذا يحدث لجسمك بعد الاقلاع عن التدخين


أعراض شلل الأطفال

يبدأ شلل الأطفال، كحمى عادية، وفي مراحله المتاخرة يهاجم الجهاز العصبي المركزي. تجدر الإشارة أن فترة حضانة الفيروس تتراوح بين 3 و 35 يوم. وفي الحالات التي يصاحبها الشلل فأن فترة الحضانة تترواح بين 7 -14 يوم.

من الأعراض الشائعة لشلل الأطفال:

  1. ستلاحظ أن هناك ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم.
  2. يصاحب ذلك صداع مستمر في الرأس.
  3. ستعاني من قىء مستمر.
  4. الشعور بألم في منطة الرقبة والظهر.
  5. الشعور بتصلب في الذراعين والساق.
  6. ستلاحظ أن هناك ألم شديد في العضلات وصعوبة في التنفس والبلع كذلك

اقرأ أيضاً: أسباب التهاب الحلق

مضاعفات مرض شلل الأطفال

كذلك يأتي هذا المرض مع مضاعفات أخرى. ومنها:

  1. سيحدث ضمور وتقلص بالعضلات.
  2. ستعاني من صعوبة في البلع وتوقف للتنفس أثناء النوم.
  3. ستعاني من ضعف للذاكرة مع صعوبة بالغة في التركيز.
  4. ستكون ذو مزاج متقلب ومع إمكانية حدوث إكتئاب.

ما هي أنواع الإصابة  بشلل الأطفال

هناك أنواع عديدة للإصابة ب شلل الأطفال ومنها:

  • بعض الأطفال بتعرضون للإصابة بشلل الأطفال الشوكي والذي بدوره يتسبب في الإصابة بالأعصاب الحركية ويتسبب في شلل الذراعيين والقدمين.
  • شلل الأطفال الذي يصيب الخلايا العصبية. هذا النوع يصيب الخلايا العصبية في الجسم ويزيد من فرص التعرض لمشاكل في الرؤية والتذوق.

أكثر الفئات عرضة لمخاطر الإصابة بالمرض، يصيب هذه المرض الأطفال دون سن الخامسة.

اقرأ أيضاً:علاج مشاكل الجهاز الهضمي


علاج شلل الأطفال

 شلل الأطفال
شلل الأطفال

لا يوجد علاج نهائي حتى اليوم لمرض شلل الأطفال ولكن غالية الأطباء يستطيعون السيطرة عليه باستخدام بعض الإجراءات المعتمدة في عالم الطب. مثل:

  1. الراحة في الفراش.
  2. المسكنات.
  3. إعادة التأهيل الرئوي لزيادة قدرة الرئة على التحمل.
  4. العلاج الطبيعي في العضلة المتضررة
  5. ألوح التسخين أو المناشف الدائمة لتخفيف ألم العضلات

اقرأ أيضاً: خمسة نصائح لتكوني زوجة مثالية


الوقاية من شلل الأطفال

أفضل طريقة للوقاية من شلل الأطفال هي:

تلقي العلاج الخاص لهذا المرض وفق الجدول المحدد والذي يقدمه مركز السيطة على الأمراض (CDC). فيه يتلقى الطفل في عمر الشهرين، جرعة واحدة وفي عمر أربعة شهور جرعة واحدة وفي عمر 6 أشهر إلى 18 شهر جرعة واحدة وأخيراً من عمر 4-6 سنوات جرعة منشطة.


رد الفعل التحسسي تجاه اللقاح

يمكن لهذا اللقاح أن يسبب رد فعل تحسسي لبعض الأطفال، نظراً لان هذا النوع من اللقاح يحتوي على كميات قليلة من المضادات الحيوية. وتحدث علامات رد الفعل التحسسي في خلال فترة تتراوح من دقائق إلى ساعات من تناول اللقاح والتي تتمثل في:

  • صعوبة في التفس.
  • الضعف.
  • الدوخة.
  • معدل ضربات القلب السريع.

ما هي متلازمة ما بعد شلل الأطفال

متلازمة ما بعد شلل الأطفال، هي عبارة عن مجموعة علامات وأعراض للإعاقة قد يصاب بها بعض الأطفال وذلك بعد الإصابة بشلل الأطفال بعدة سنوات. ومن هذه العلامات:

  1. ستلاحظ أن هناك استرخاء للعضلات بشكل تدريجي مع ضعف وألم بالمفاصل.
  2. ستعاني من شعور بالإرهاق مستمر.
  3. ستعاني من مشاكل إضافية بالتنفس والبلع.
  4. ستلاحظ  انخفاض قدرة تحمل درجات الحرارة المنخفضة

ما هي لقاحات مرض شلل الأطفال

تقوم منظمة الصحة العالمية، بتقديم مجموعة مختلفة من اللقاحات وذلك للقضاء على مرض شلل الأطفال. وهذه اللقاحات هي:

  • لقاح شلل الأطفال المعطل (IPV). هذا اللقاح يقي من الأصابة بفيروس شلل الأطفال 1 و 2 و 3.
  • لقاح شلل الأطفال الفموي ثلاثي التكافؤ (tOPV). هذا اللقاح يقي من الأصابة بفيروس شلل الأطفال 1 و 2 و 3.
  • لقاح شلل الأطفال الفموي ثلاثي التكافؤ (bOPV). هذا اللقاح يقي من الأصابة بفيروس شلل الأطفال 1 و 2.
  • لقاح شلل الأطفال الفموية أحادية التكافؤ (mOPV1 وmOPV3). هذا اللقاح يقي من الأصابة بفيروس شلل الأطفال 1 و 3.

حسب منظمة الصحة العالمية، أنه كلما تم تلقيح وتحصين العدد الأكبر من الاشخاص بالمجتمع، كلما زادت الوقاية من الإصابة بالمرض.


بالنهاية علينا دائماً الانتباه إلى صحة أطفالنا وإلى أخذ اللقاحات في موعدها، لحماية أطفالنا من شلل الأطفال ومن غبرها من الأمراض.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق