التقنية

أهم أسباب عمل مدونة (Blog) لعام 2020

أسباب عمل مدونة لعام 2020 وأسباب لكي لا تفعل، يا له من عنوان غريب ولكن جذاب.
ستتعرف هنا على كل الإيجابيات والسلبيات والصعوبات التي قد تعترض طريقك إذا كنت تريد عمل مدونة (Blog).

مع ظهور وسائل التواصل الاجتماعي والتطور التكنولوجي الحاضر، يبدو أن المدونات قد وصلت إلى ذروتها وعصرها الذهبي.
لم تعد يقتصر الأمر على المدونات المتخصصة، اليوم كل شخص لديه مدونة (Blog) الآن بشكل أو بآخر.

لكن الحقيقة هي أن مستوى نجاحك يعتمد على ماذا تدون وتكتب.

هناك العديد من الأسباب التي قد تجعلك ترغب في عمل مدونة وفي نفس السياق، هناك العديد من الأسباب التي تجعلك لا تريد ذلك.

أهم أسباب عمل مدونة (Blog) لعام 2020
أهم أسباب عمل مدونة (Blog) لعام 2020


 

أسباب عمل مدونة

قد يفتح لك التدوين(Blogging) العديد من الأبواب الموصدة وقد يفتح العديد من المجالات التي لم تكن تتوقعها، سيكون كهوية شخصية لك أو تجد عملاً ممتازً بسببه أو تتعرف على أشخاص ينيرو لك الطريق وقد تربح المال الكافي من التدوين وغيرها الكثير.

اقرأ أيضاً:

 

لإلهام جمهورك

أحد أسباب عمل مدونة والدخول في عالم التدوين هو القدرة على إلهام الجمهور من خلال الكتابة، هو شعور جميل حقاً.
يجعلك تريد القيام بذلك أكثر وأكثر. وعندما يستجيب الناس لك بطرق إيجابية، فإنك تولد جزءاً من التأثير عليهم.
كمدون، يمكنك إلهام الناس بعدد لا نهائي من الطرق. ممكن:

  • أن تغيير حياتهم للأفضل.
  • أن تحفزهم للعمل أكثر.
  • أن تصنع شيئاً جديداً
  • تساعد الآخرين.
  • كل هذا يمكن تحقيقه من خلال قوة مدونتك، لذا عليك العمل بجد وحكمة.

لتطوير مهاراتك في الكتابة

هناك شيء واحد مضمون، وهو أن إنشاء مدونة له تأثير كبير على قدرتك على الكتابة.قد تكون البداية صعبة قليلاً وغريبة، ولكن عندما تبدأ بالكتابة، ستلاحظ أن الأمر يصبح أسهل. ستتدفق الكلمات بكفاءة أكبر وستطور نمطًا فريداً لك.
من خلال الكتابة كثيراً، ستحصل أيضاً على فكرة جيدة عما يستجيب له الناس. يؤدي هذا إلى توسيع إبداعك، مما يساعدك على كتابة المزيد حول ما يحب الناس قراءته. وهذا بدوره يترجم إلى جمهور أكبر.

لتعلم مهارات جديدة

من أهم أسباب عمل مدونة، هي المتعة والشغف وحب التدوين والكتابة. لم أتخيل أبدًا خلال مليون سنة أنني سأتعلم ما يكفي لتحويل الكتابة إلى مهنتي بدوام كامل.يمكن أن يساعدك التدوين على تعلم العديد من المهارات والقدرات الجديدة. مثلاً، تعلم:

الكتابة لجمهور مختلف.

أفضل ممارسات تحسين محركات البحث.

  • تصميم WordPress
  • إنشاء رسومات الويب.
  • التسويق عبر البريد الإلكتروني.
  • تسويق وسائل الاعلام الاجتماعية.
  • ادارة المحتوى.

مواقع استضافة ليس فقط من خلال بناء وإدارة مدونة يمكنك تعلمها.
المحتوى الذي تكتب عنه يبني أيضًا معرفتك.على سبيل المثال، أمضيت بضع سنوات في الكتابة عن تصميم المواقع والبرمجة والويب.
لقد أصبح الآن موضوعاً أعرفه من الداخل، أي أنني استطيع استخدامه في مجالات أخرى من عملي وحياتي الشخصية.

لبناء علامتك التجارية عبر الإنترنت

جنبًا إلى جنب مع تعلم مهارات جديدة، كلما كتبت عن موضوع ما، أصبحت أكثر سلطة ومعرفةً في ذلك.
يساعدك أن تصبح مرجعاً في مجالك على بناء علامتك التجارية عبر الإنترنت.
من خلال تقديم قيمة للقراء، ستصبح قريباً معروفًا في المجتمع. ستكون أنت المدون الذي يذهب إليه الجميع. سيعرفون أن معرفتك ونصيحتك تستحق الجهد المبذول للبحث عنها.إن بناء علامتك التجارية هو نقطة انطلاق لتحويل مدونتك إلى شيء كبير وذا قيمة.

لمواجهة مخاوفك

بالنسبة لي، كان التدوين طريقة فعالة بالنسبة لي للخروج من قوقعتي. ووجدت طريقة لأجعل أفكاري تنطلق وتصل للأخرين.قد تعترضك العديد من المخاوف عند بنائك المدونة، لا تقلق واستمر هذا سبب من أسباب عمل مدونة وهو أن تواجه مخاوفك وتبدء العمل.

لتوليد دخل وتحقيق الأرباح

ربما تكون هذه هي النقطة الأكثر اهتماماً. نعم، من الممكن تماماً كسب المال من خلال مدونتك، حيث يفعل الكثير من الناس ذلك.
هذه هو الجوهر لمن يسئل عن أسباب عمل مدونة اليوم. ولكن على الرغم من أن ذلك ممكن، إلا أنه ليس سهلاً. هؤلاء الأشخاص الذين تراهم يحققون النجاح ويعيشون كمدونين يعملون لسنوات وسنوات. خلال ذلك الوقت كانوا يجربون ويختبرون الأشياء لمعرفة ما يصلح.
تحتاج في هذه السنوات إلى العمل والعمل الكثير لكي تصل وتنجح مع مدونتك الخاصة.

لقاء أشخاص جدد

شيء واحد لا يمكن إنكاره، هو أن أسباب عمل مدونة وإنشاء مدونة، سوف يدخلك مجتمع ضخم من الأشخاص الجدد. لكل مكان من مواقع التدوين، هناك مجتمع حيوي يتماشى معه. الأمر الرائع في هذا هو أنه يوفر طريقة رائعة للقاء أشخاص جدد، مثل أصحاب العقول. سيكون من السهل تكوين صداقات لأنك تشترك في اهتمامات مشتركة. وستجد أن مجتمعات المدونات لا ترحب فقط بل تساعد المدونين الجدد أيضاً.

لتوثيق حياتك

دعنا نعود إلى الأيام الأولى من المدونات.
المدونة هي المكان الذي تكتب فيه عن أحداث حياتك اليومية.قد يكون من أسباب عمل مدونة هي لتوثيق حياتك، وذكرياتك ويومياتك وكل مابتعلق بك من تفاصيل وذكريات.

للحصول على وظيفة أحلامك

في المراحل الأولى من بدء مدونة، قد تكون وظيفة أحلامك ببساطة، مجرد حلم بعيد.
لكن الحقيقة هي أن التدوين يمكن أن يكون نقطة الانطلاق المثالية نحو الوظيفة التي ستغير حياتك العملية.
عندما بدأت التدوين، لم أعتقد أبدًا أنني سأعمل في تسويق المحتوى.
ومع ذلك، فإن الأشياء التي تعلمتها طوال رحلتي في المدونات قد اجتمعت لجعل هذه الوظيفة حقيقة.ومن يدري، يمكن أن تبدأ بمكان ما وتنتهي بمكان آخر.
وتذكر دائما أن كل المدونون المشهورين الذين تراهم اليوم وتتمنى أن تصبح مثلهم، قد بدأو في يوم من الأيام من هذه النقطة التي تبدأ منها. لا تيأس ولا تستلم واستمر بالحلم.

5 أسباب لعدم بدء المدونة

كما قلناً سابقاً، هناك أيضًا العديد من أسباب عمل مدونة وفي نفس الوقت العديد من الصعوبات لبدء مدونة والحفاظ عليها. إنه ليس طريقاً فورياً للنجاح و تحقيق الأرباح. وإذا لم تكن مستعدًا، فقد ينتهي بك الأمر إلى أن تكون مرهقاً وشائعاً أكثر مما تتوقع.

اقرأ أيضاً:

إذاً ماهي الصعوبات والجوانب السلبية في عالم التدوين؟

إنه فعلاً عمل صعب وشاق

إن إدارة مدونة ليست نزهة. قد يجعل المدونون الناجحون الأمر يبدو سهلاً، لكن لا ترى ما يحدث خلف الكواليس.
وراء الرسومات العظيمة والكتابة السريعة، هناك كومة كاملة من التوتر والصخب وأيام العمل الطويلة.
لكي تزدهر المدونة وتنجح، توقع أن تعمل لساعات أكثر من العمل اليومي القياسي. وغالباً ما تمتد تلك الساعات إلى المساء وعطلات نهاية الأسبوع وتأخذ كل وقتك ليلاً ونهاراً.
لكي تنجح في عالم التدوين يتطلب ذلك منك التفاني والصبر والالتزام. من خلال ذلك فقط ، يمكنك جني النتائج وتحقيق الطموحات.

ليس الحل الجيد للربح السري

ععلى الرغم من أن العديد من المدونين، يثنون ويكتبون عن مزايا التدوين من أجل المال.
ولكن الحقيقة أنك لن تحقق ذلك بسرعة وخاصةً في البلاد العربية.
لا يعد التدوين طريقاً لتحقيق أرباح سريعة. وإذا كنت تبدأ مدونة (Blog)، لهذا السبب، فالنتيجة ستكون الفشل.
إن الأمر يستغرق وقتاً وتخطيطاً وعملاً شاقاً لبدء التفكير في كسب العيش من مدونتك.

لا يوجد دخل ثابت:

حتى إذا تمكنت من كسب المال من مدونتك، فستكون الأمور صعبة.لا تستقيل من وظيفتك اليومية بعد، لأن دخل مدونتك ستتقلب بشكل كبير. قد تحقق أداءً جيدًا في بعض الأشهر، في حين أنك ستكون محظوظًا لكسب نسبة مئوية صغيرة في أشهر أخرى.إنه أمر صعب وهو جزء من حياة المدونات. إذا كنت مستعداً لهذه التقلبات والتحديات، فمن الأفضل أن تستمر في التدوين كدخل جانبي.

المدونات هي أن تعمل وحيداً

إذا دخلت في التدوين (Blogging) كوسيلة لدخول سوق العمل من المنزل، فاستعد لقيادة وحيدة.
ما لم تستأجر مساحة عمل مشتركة أو تقضي أيامك في المقهى، فإن العمل من المنزل كمدون يمكن أن يكون وحيدًا بشكل لا يصدق.
لقد مرت ساعات دون أن أقول كلمة لأي شخص. تبدأ في الرغبة في الاتصال البشري الذي كان لديك في عملك اليومي، بل وتشك في قدرتك على الاستمرار.في مثل هذه الأوقات، تواصل مع مجتمعك وإذا كنت لا تزال تعاني، فقد لا تكون الوظيفة المناسبة لك.

تغير المشهد باستمرار:

لا يمكن لأي قدر من القراءة أن يعدك لكيفية تغير الأشياء بسرعة في عالم التدوين.
تماماً كما تتعلم شيئًا واحدًا، يجب عليك إعادة تعلمه مرة أخرى.خوارزميات Google هي مثال رئيسي.
دائمًا ما تتحرك وتتبدل، مما يجبرك على تغيير نهجك مرارًا وتكرارًا لكي تتناسب معها.
إنها ليست Google فقط. يتغير Facebook والشبكات الاجتماعية الأخرى دائمًا لتعكس أهداف أعمالهم، والتي قد لا تتماشى مع أهدافك.إذا كنت جاداً بشأن التدوين، فتأكد من أن لديك القدرة على مواكبة التغييرات.

إن إنشاء مدونة له إيجابياته وسلبياته ولا يوجد شيء واحد يناسب الجميع.

عند التفكير في أسباب عمل مدونة أم لا، ضع في اعتبارك كل التفاصيل وقاربها على شخصيتك وأسلوب حياتك وطموحاتك.

وتذكر دائماً: التدوين هو ماراثون وليس سباق قص.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق